No Title

04/07/2011

0 Comments

 
الأهمية الطبية لمنتجات النحل
جزء من كتاب 100 سؤال فى النحل – أحمد حجازى

Picture

العسل

ينعكس على الخواص العلاجية
- أمراض الدورة الدموية
- زيادة التوتر و النزيف المعوي
- قروح المعدة
- بعض أمراض المعي في الأطفال
- الأمراض المعدية مثل التيفوس و الحمى القرمزية و الحصبة
- أنه علاج ناجح للتسمم بأنواعه
- الجلوكوز المدخر في الكبد  عبارة عن الجليكوجين حيث إن وجوده في خلايا الكبد ، و بنسبة ثابتة تقريباً ، يشير إلى دوره في تحسين و بناء الأنسجة و التمثيل الغذائي و لقد استعمل الجلوكوز حديثاً ، و على نطاق واسع ، ليزيد من معاونة الكبد للتخلص من التسمم والعسل بمثابة مقوى لخلايا الكبد
- مدر للبول
- مضاد للميكروبات شديدة المقاومة مثل السلمونيلا
- ستافيلوكوكس
- ميكروكوكس باسيليس
- مضاد للسرطان لاحتوئه على حامضى السيناميك و الكافيك حيث يؤثران على الحامض النووى للخلايا السرطانية فقط- علاج الإمساك والبواسير بالدهان الموضعى بالعسل وحبوب اللقاح وتناولهم
- بالنسبة للرياضين مصدر جيد وسهل للطاقة والفيتامينات
- ذو مذاق مميز ومحبوب
- يحافظ على الوزن
- علاج أمراض الأطفال كالدوسنتاريا والإسهال المعدى
- علاج التبول اللا إرادى
- زيادة نسبة الهيموجلوبين بالدم
- رفع كفائة جهاز المناعة 
- مطهر للأمعاء
- ملين لطيف و مفيد للأطفال الرضع حيث يقوى مناعتهم و يقلل من إصابتهم بالمغص المعوى
- تقوية جهاز المناعة
- يعمل على تنظيم عملية التمثيل الغذائى
- نقص الهيموجلوبين لإحتوائه على  فيتامين هـ  


صمغ النحل

- يَحْمي البروبوليس  خلية النحلَ   بطّريقتين:
- الأولى، يُعزّزُ خلية النحلَ نفسها
- الثاني، يَحْمي خلية النحلَ من التّلوّثِ الجرثوميِ والفيروسيِ
- يعتبر صمغ النحل حاميُ قويُ للخلية
- يطلق على صمغ النحل" بنسلين طبيعى، " "nature's penicillin,"
يعتبر صمغ النحل مضاد :
- للفيروسات
- للبكتيريا    
- للفطريات       
- مضاد حيوى  
- محفز مناعى غير نوعى 
- مطهّر  قوى
-  خصائص صمغ النحل الواقيةِ والُشافيةِ نشرت بالدوريات العلمية المتخصصة.
- خصائص صمغ النحل العلاجية معروفة منذ أمد بعيد


شمع النحل

- يدخل شمع النحل فى صناعات عديدة
- أكثر استعمالات الشمع فى صناعة الأدوية ومواد التجميل
- شمع النحل المكون الرئيسى :
- للكريم البارد
- أقلام الرموش
- أقلام الحواجب
- أحمر الشفاه
- أحمر الخدود
- الدهانات العطرية
- كثير من المعلقات (اللوسيونات)
- مزيلات الشعر
- اللاصقات الطبية
-  المراهم


سم النحل

- يزيد سم النحل إفراز هرمون الكرتوزون الذى يؤدى إلى تخفيف الآلم
- سم النحل له القدرة على شفاء بعض الالتهابات مثل :
- الالتهاب السحائى
- إلتهاب ملتحمة العين
- التهاب القزحية
- له أثر فعال فى علاج روماتزم القلب
-  يخفض ضغط الدم

الغذاء الملكى

- الغذاء الملكى له  قيمة غذائية
-  فهو ذو تركيب خاص يجعله يتمثل بأكمله فى الجسم
- يمر فى الدم بدون حاجة إلى عمليات هضم
- يحتوى على كثير من المواد السكرية والبروتينية والدهنية والعناصر المعدنية والفيتامينات والمواد الأخرى التى لم يقدر بعضها حتى الآن.
-  الغذاء الملكى قادر وحده على إزالة جميع مظاهر الخلل فى الجسم تماماً وبنفس المستوى تحت كل الظروف -  يختلف تأثير الغذاء الملكى تبعاً لمصدره والحالة العامة للمريض حيث أن النتائج تكون أوضح بصفة خاصة لدى صغار الأطفال والشيوخ المسنين.

يؤخذ الغذاء الملكى فى الحالات التالية:
- لتحسين الحالة الفيزيائية الجنسية أو الفكرية فى حدود الأنشطة الطبيعية مع زيادة الثقة بالنفس
- لزيادة المقاومة (المناعة) ضد الإرهاق الفيزيائى والفكرى عند تكثيف المجهود فى النشاط الوقتى (مثل حالة الرياضيين)
 - تأخير مظاهر الشيخوخة بصفة عامة وخاصة على الجلد وزوائده مثل شعر الرأس وشعر الجسم والأظافر  ؛ وذلك بفعل محتواه الكبير من حمض البانتوثينيك  .
- يساعد على إلتأم الجروح 
- مضاد للبكنيريا  
- مضاد للفيروسات  
 

حبوب اللقاح

خصائص حبوب اللقاح الفارماكولوجية المحددة تتعلق بوظائف الكبد وأيض البروتين

- حبوب اللقاح تحسن وظائف الكبد
- تعطى مزيدا من القوة إلى القلب
- تمد  الجسم  بكل الأحماض الأمينية الضرورية خاصة للجهاز العصبى
- حبـوب اللقـاح تقـوي الجسـم و تحميه كالمضادات الحيوية
- تعطي الطمأنينة و السعادة و الأمـل
- تقوي الجهاز العصبي
- تزيـد من نمو الأطفال
- تحمي القلب
- تعالج الشرايين
- مضاد للسرطان

 


 

No Title

11/07/2010

0 Comments

 
Picture
العلاج بسم النحل

لقد استخدم العلاج بمنتجات النحل منذ العصور القديمة فى عديد من الحضارات. وقد وجد  العلاج بمنتجات النحل منذ  لآلاف السنين ونشأ هذا النوع من العلاج فى مصر القديمة  حيث قد أستأنس النحل منذ تلك الفترة ثم فى اليونان والصين  حيث قد لعب النحل دورا كبيرا في حياة الإنسان. كما ذكر في الوثائق التي يعود تاريخها إلى 4000 سنة قبل الميلاد حيث نجد إشارة إلى استخدام العسل الذى استخدم على نطاق واسع في مصر القديمة كما أستخدم  صمغ النحل ، وهي مادة صمغية راتنجية تجلبها شغالات النحل  من الأشجار كما استخدموا العسل لتحنيط موتاهم.

وقد تم استخدام العسل توثيقها بصورة واضحة في العديد من النصوص الدينية بما في ذلك الفيدا (الكتب المقدسة الهندوسية) ، والكتاب المقدس والقرآن يتحدث عن الخصائص الطبية  لذلك السائلالذى يخرج من بطون النحل حيث يقول الله تعالى :   " بسم الله الرحمن الرحيم   وأوحى ربك إلى النحل أن أتخذى  من الجبال  بيوتا ومن الشجر  ومما  يعرشون  ثم كلى  من كل الثمرات فأسلكى سبل ربك ذللا يخرج من بطونها شراب مختلف  ألوانه  فيه  شفاء للناس إن فى ذلك لآية لقوم يتفكرون " ( النحل : 68 و (69كما أستخدم المصريون القدماء سم النحل لعلاج آلام المفاصل والتهاب المفاصلوحتى الطبيب اليوناني الشهير أبقراط  الملقب بأبو الطب أيضا استخدام سم النحل لعلاج آلام المفاصل والتهاب المفاصل كما استخدام الرياضيين فى العصور اليونانية القديمة العسل لتعزيز مستويات الطاقة لديهم كذلك استخدم قدماء الجنود الرومان العسل لتعزيز مستويات الطاقة لديهم لخوض المعارك ولملمة الجراح التى وردت في المعارك .
وقد كتب العالم الروماني ، بليني ، عن الشفاء  نستخدما صمغ النحل نتيجة لخصائصه الطبية وذكر ذلك في كتابه ، مدعيا أنه يقلل من التورم ، مزيل للألم  ، و يشفى القروح ولقد كتب ذلك فى كتاب زراعة الخلية منذ ما يقرب 800  سنة قبل الميلاد. واستخدم  شارلمان (742-814 م)   لسعات النحل و في عام 1888 قام الطبيب النمساوي فيليبتيرك  باستخدام  لسعات النحل لعلاج الروماتيزم.العلاج بلسعات النحل هو جزء من العلاج بمنتجات النحل الذي يستخدم سم النحل في علاج الأوضاع الصحية. . وسم النحل يأتي من الإبر  النحل الذى يستخدم في الدفاع عن خلية النحل.
فالعلاج بمنتجات النحل هو ذلك الاستخدام لمنتجات خلية النحل ، بما في ذلك العسل وحبوب اللقاح والبروبوليس والغذاء الملكي ، سم النحل. وقد استخدم منذ العصور القديمة لعلاج التهاب المفاصل والروماتيزم وآلام الظهر والأمراض الجلدية وفي العصر الحديث باعتبارها العلاج البديل لعلاج التصلب المتعدد ، ومرض متلازمة التعب والمزمنة لايم . وسم النحل يعتبر مصدرا غنيا من الإنزيمات ، والببتيدات والأمينات حيوية المنشأ. هناك ما لا يقل عن 18 في المكونات النشطة التي يتكون منها السم نتيجة بعض الخصائص الدوائية لها و  آلية تأثير السم غير معروف تماما حتى الآن. ويعتقد العلماء أنه يمكن تعديل طريقة وظائف الجهاز المناعي في الجسم ، وتسهم في زيادة إنتاج الكورتيزول كيف يتم الاستخدام؟
يحتوي سم النحل على مادة مضادة للالتهابات التي تخفف الألم المزمن ، ويمكن استخدامها لعلاج الأمراض المختلفة ، بما في ذلك عدة أنواع من التهاب المفاصل ، والمشاكل العصبية مثل مرض التصلب المتعدد ، وآلام أسفل الظهر ، والصداع النصفي ، والأمراض الجلدية مثل الأكزيما والصدفية ، والهربس.
كما أن العسل الخام هو مصدر الطاقة للبناء فى الجسم حيث يحتوي العسل على معادن وفيتامين  ب المركب وللعسل خصائص متعددة مثل ، مضاد للجراثيم  ؛   مضاد للالتهابات ، و مضاد للسرطان.

تحتوي حبوب اللقاح على العديد من العناصر الغذائية اللازمة للجسم البشري ، وأنها 5-7 مرات أكثر بروتين من اللحم البقرى. ومن المعروف قطعة من قطاع العسل المحتوية على حبوب اللقاح   تكون فعالة لعلاج الحساسية.  كما أن أيضا تناول حبوب اللقاح يؤدى  لزيادة القدرة على التحمل ، والطاقة ، والأداء العام. فبعض المكونات النشطة في منتجات النحل لها آثرا مضادة للسرطان.كما أوضحت بعض الدراسات في وقت مبكر عن خصائص العسل المضادة للسرطان فوجدت دراسة باليابان أن   العسل يحتوي على مواد فعالة لها بعض الأثر ضد خلايا سرطان المثانة في المختبر وضد أورام المثانة في الفئران.
  يستخدم  سم النحل تقليديا ، باستخدام النحل الحي من خلال تحفيز المرضى بلدغة في المنطقة المتضررة  مثل نقاط الزناد أو نقاط الوخز بالإبر. اعتمادا على طبيعة المرض ، يمكن استخدام السم حاليا  ككريم ، أومرهم ، أومروخ أو شكل حقن.
سم النحل هو الأكثر فعالية عندما يأتي مباشرة من النحل الحي  خلال أواخر الربيع وحتى أوائل الخريف عندما يكون  حبوب اللقاح مصدر جيد لإنتاج السم  بطريقة قوية  . بينما السم أثناء فترة الشتاء سكون أقل قوة.

بجانب تأثير النحل  الحي  فإن استخدام السم بطريقة الحقن بعد تجفيفة وأعادته فى محلول للحقن ، يكون الأسلوب القياسي لإدارة سم النحلوسم النحل النقي يحضر من طائفة النحل  ويتم إعطاؤه بالحقن فى الجلد  intradermally   فقط بين طبقات الجلد أو تحت الجلد  وذلك لتحفيز الجسم وهذا الأسلوب يكون مماثلا لأثر لدغة النحل فكل حقنة تعادل   متوسط السم الجاف  الذى يحتويه كيس السم فى نحلة العسل . كما يستخدم سم النحل موضعيا في المراهم والكريمات والمراهم  كما يمارس تطبيق حقن السم  يطريقة  تحفيز اليم للامتصاص من خلال تيار كهربى بالجلد يطلق عليها  التمرير الكهربى  electro-phoresis  أو بالتمرير الفائق الكهربائي   ultra-sonophoresis  والآن تستخدم تلك الطريقتين في أوروبا والصين.
والعلاج بسم النحل يبدأ عامة  بتحديد ما إذا كان المريض لديه حساسية من السم ام لا ثم يتم حقن المريض بكمية صغيرة من السم بالجلد   intradermally  فإذا لم يكن هناك رد فعل حساسية والتى تظهر وتطور في غضون فترة زمنية معينة ، يتم مواصلة  العلاج بسم النحل ويدأ بجرعات تدريجية   من واحد إلى اثنين من لسعات النحل أو الحقن. ويتم العلاج بها كل يوم (ثلاث مرات في الأسبوع) عن طريق زيادة تدريجيا عدد من لسعات النحل أو الحقن. ويتحدد طول فترة العلاج حسب طبيعة وشدة الحالة لما يوصى به الطبيب المعالج . هناك بعض الأعراض المصاحبة للمعالجة بسم النحل وهى بعض أعراض مقلقة ومضايقة للمريض  بما في ذلك الألم والحكة والتورم والالتهاب والاحمرار ومن المعلوم  فإن الأعراض مثل الاحمرار والتورم والحكة  هى أعراض سليمة لمعرفة آثار العلاج واستجابة المريض للعلاج بسم النحل  شدة رد الفعل الأكثر ، وليست  الحساسية المفرطة سريعا ما تزول وتحفز الجسم وتهيئة للعلاج  ، وأسرع للشفاء  فإن العلاج بسم  النحل يمثل مجرد نموذج واحد من العلاج بمنتجات النحل والتى لها خصائص قوية أخرى للشفاء.

هل العلاج بسم النحل خطير؟


فوائد هذا العلاج لا تزال غير مؤكدة ولكنها تحت الدراسة ، ولكن هناك بعض المخاطر الواضحة هناكما يقرب من 2 في المئة من الناس لديهم حساسية  ضد لسعات النحل والدبابير كما أن  رد الفعل الحاد فقط بعد ثلاثة أو أربعة لسعات النحل نادرة للغاية ، ولكن الخطر ينمو مع عدد من لسعات النحل (فالنحالين وأسرهم على وجه الخصوص من المحتمل أن يكون لديهم  حساسية شديدة  لسم النحل)  تفاعلات الحساسية المرتدة ( الارتكاسات التأقية ) التي يمكن أن تهدد  حياة  المرضى للخطر والتى تفيد التقارير الطبية أنها نادرة  من جراء استخدام سم النحل الشخص الذي يحدث له رد فعل شديد ضد لسعة النحل والذى يظهر عليه تطوير فى خلايا الجلد احمرار شديد وتهيج وارتشاح والتورم حول العينين والشفتين والحلق واللسان. ويشعر بالحاجة إلى القيء ، وعدم القدرة على النطق وتظهر عليه علامات الارتباك الذهني ، وصعوبة فى التنفس وقد يحدث للشخص أن يفقد وعيه  فإن هذه هي علامات صدمة الحساسية ، وهي حالة يمكن ان تكون قاتلة  اذا لم تعالج بسرعة. إذا لاحظت هذه العلامات يتم على الفور إجراء الإسعافات السريعة سواء من الطبيب المعالج أو نفله إلى المستشفى لاجراء الإسعافات ضد الصدمة العصبية.

يجب على أي شخص يخضع للعلاج بسم النحل أن يكون لدية شنطة أسعاف سريعة تحتوى هذه المجموعة على  حقنة وجرعة من الادرينالين (المعروف أيضا باسم الأدرينالين) ، وهو دواء يمكن ان ينقذ حياتك اذا ذهبت الى صدمة الحساسية. كما انها فكرة جيدة للمبتدئين الحصول على واحدة  "لدغة اختبار" على الركبة أو الساعد قبل ان يخضع العلاج الكامل. ولكن تذكر ، فإن حقيقة أن جسمك يمكن أن التسامح أول 49 لسعة هذا لا يعني تلقائيا أنه يستطيع المعالجة  بالسعة 50.

فالعلاج بلسعات النحل هو شكل من اشكال  العلاج البديل للشفاءولكن لابد أن يجرى على  يد طبيب مرخص له ، ويعتبر أن تكون آمنة ويمكن استخدامها عند المريض اللذين لا يستجيبون  لطرق العلاج التقليدية.

هل هناك أي مشاكل محتملة أو مضاعفات؟

يباع هذا المنتج كمكمل غذائي في الولايات المتحدة.وعلى عكس الشركات التي تنتج الأدوية (التي يجب أن توفر إدارة الأغذية والعقاقير مع نتائج الإختبار المفصل لعرض المنتجات  الآمنة والفعالة قبل الموافقة على الأدوية للبيع) ، والشركات التي تصنع ملاحق لا يجب أن تظهر أدلة على مزايا السلامة أو الصحة إلى إدارة الأغذية والعقاقير قبل بيع منتجاتهم.ولا تزال المنتجات الغذائية المكملة دون أي أدلة علمية موثقة عن الفوائد الصحية على الرغم من أن إدارة الأغذية والعقاقير قد كتبت قواعد جديدة لتحسين جودة عمليات التصنيع عن المكملات الغذائية وسرد دقيق لمكونات الملحق ، وهذه القواعد لا تصبح نافذة المفعول حتى عام 2010 كاملة. والقواعد الجديدة لا تتناول سلامة المكونات للمكمل الغذائى  أو آثاره على الصحة عند استخدام تقنيات التصنيع المناسبة.لم تكن معظم هذه المكملات تم  اختبارها  لمعرفة ما إذا كانت تتفاعل مع الأدوية ، والأطعمة ، أو غيرها من الأعشاب والمكملات الغذائية. على الرغم من يجوز نشر بعض التقارير من التفاعلات والآثار الضارة ، ودراسات كاملة من التفاعلات والآثار ليست متاحة فى كثير من الأحيان وبسبب هذه القيود ، ينبغي النظر في أي معلومات عن الآثار السيئة والتفاعلات أدناه غير المكتملة.بعض الناس لديهم حساسية بالغة بالنسبة لسعات النحل ، وأشد من التي يمكن أن تكون قاتلة  وقد نسبت نوبات الربو والموت لواحد لاستخدام الغذاء الملكي لم تكن الآثار المحتملة لسم النحل على الحمل مدروسة للنساء الحوامل أو المرضعات ينبغي التحدث مع أطبائهم قبل استخدام هذا العلاج. الاعتماد على هذا النوع من العلاج وحده ، وتجنب أو تأخير الرعاية الطبية التقليدية لمرض السرطان قد تكون له عواقب صحية خطيرة